لغة إنجليزية

إنجليزية
إنكليزية
English
الاسم الذاتي (بالإنجليزية: English
لفظ الاسم /ˈɪŋɡlɪʃ/
الناطقون لغة أولى:309 - 400 مليون
لغة ثانية:199 - 1.4 مليون
المنطقة (انظر أدناه)
الرتبة 3
الكتابة أبجدية إنجليزية (كتابة لاتينية)
النسب هندية أوروبية

جرمانية
 جرمانية غربية
  أنجلو-فريزية
   أنجلية
    إنجليزية
     
      
       
        
         
          
           
            
             
              

ترسيم
رسمية في 54 دولة
27 دولة بلا سيادة
الأمم المتحدة
الاتحاد الأوروبي دول الكومنولث
مجلس أوروبا
الناتو
نافتا
منظمة البلدان الأمريكية
منظمة التعاون الإسلامي
منتدى جزر المحيط الهادئ
يو-كاي-يو-إس-أي
ترميز
أيزو 639-1 en
أيزو 639-2 eng
أيزو 639-3 eng 
س‌ال ENG
قائمة اللغات
 ويكيبيديا هذه اللغة

  الدول التي تكون فيها اللغة الإنجليزية رسمية أو رسمية بحكم الواقع، أو لغة وطنية، واللغة الأصلية لمعظم السكان
  الدول التي تكون فيها رسمية لكن غير أساسية

 قد تحتوي هذه الصفحة على حروف يونيكود.
EN: الإنجليزية يرمز إليه رمز اللغة أيزو 639-1
لغة إنجليزية في العالم

الإنجليزية أو الإنقليزية (بالإنجليزية: English)، وتكتب في بلدان الشام إنكليزية هي لغة جرمانية نشأت في إنجلترا. هي ثالث أكثر اللغات الأم انتشارا في العالم (402 مليون نسمة بحسب تعداد 2002) وبالإضافة إلى انتشارها الكبير في العالم بسبب التأثيرات العسكرية والاقتصادية والثقافية والعلمية والسياسية للإمبراطورية البريطانية ومن بعدها الولايات المتحدة الأمريكية وهي اللغة الوحيدة الموجودة بالقارات الخمس بجانب اللغة الفرنسية.

الدول الأكثر نطقاً بالإنجليزية

الدولة العدد الكلي النسبة من السكان لغة أولى كلغة إضافيَّة تعداد السكان
الولايات المتحدة 267,444,149 94% 225,505,953 41,938,196 280,950,438
الهند 125,344,736 12% 226,449 86,125,221 كلغة ثانية
38,993,066 كلغة ثالثة
1,210,193,422
باكستان 88,690,000 49% 88,690,000 180,440,005
نيجيريا 79,000,000 53% 4,000,000 >75,000,000 148,000,000
المملكة المتحدة 59,600,000 98% 58,100,000 1,500,000 60,000,000
الفلبين 48,800,000 58% 3,427,000 43,974,000 84,566,000
كندا 25,246,220 85% 17,694,830 7,551,390 29,639,030
أستراليا 18,172,989 92% 15,581,329 2,591,660 19,855,288
جنوب أفريقيا 9.6% 4,892,623 51,770,560
إيرلندا 94% 4,588,252
 نيوزيلندا 3,673,626 91.2% 3,008,058 665,568 4,027,947

أصواتها

أصوات الإنكليزية كما يلي:

شفتاني أسناني شفوي أسناني لثوي غاري لثوي غاري طبقي حنجري
انفجاري پ p ب b ت t د d ك k گ g
أنفي م m ن n نگ (ڭ) ng
احتكاكي ف f ڤ (ڥ) v ث th ذ th س s ز z ش sh ژ zh, j, si
(خ ch)
1
ه h
مزجي چ ch ج j
شبه صامت
(هْو wh)
2
و w ر r ي y
شبه صامت جانبي ل l
  1. صوت الخاء كان أصلا موجود في الإنجليزية القديمة، واللآن موجود في سكوتلاندا فقط.
  2. صوت "هْو" كانت موجودة في كل اللهجات، ولا تزال في بعضها.

نشأتها وتطورها

نشأت الانجليزية من عدة لهجات، إجمالاً أصبحت الآن تحت مسمى يطلق عليه "الإنجليزية القديمة"، والتي جلبت إلى بريطانيا العظمى من قبل المستوطنين الأنجلوسكسونيين في بداية القرن الخامس. ولقد تأثرت اللغة بلغة النورس القديمة من قبل غزاة الفايكنك. بعد فتح النورمان، تطورت الإنجليزيةالقديمة إلى الإنجليزية الوسطى، مستعيرة بقوة من المفردات والعادات الهجائية للنورمان (الإنجليزية- الفرنسية). ومن ذلك على نحو كبير تطورت اللغة الإنجليزية الحديثة بجانب التغير الكبير في الحروف اللينة الذي بدأ في بداية القرن الخامس عشر في إنجلترا، واستمر في اكتساب كلمات أجنبية من لغات مختلفة وكما كان يشكل كلمات جديدة أيضاً. و تم بناء عدد كبير من الكلمات الإنجليزية و بخاصة الكلمات الخاصة بالتقنية على أساس جذور من اللاتينية واليونانية القديمة.

تأثير العربية عليها

إذا ما نظرنا تاريخياً، نجد أن مقداراً كبيراً من المفردات جراء الاحتكاك المباشر، الذي زاد التماس اللغوي الإنجليزي مع جملة المفردات العربية التي رست في صلب لغات أوروبا. غير أن السنوات اللاحقة، لاسيما بدءاً من القرن الثامن عشر، حتى القرن العشرين، شهد مزيداً من التماس اللغوي. كان هو الآخر مصدراً لدخول بعض الكلمات العربية في اللغة الإنجليزية. صحيح أن التبادل اللغوي في العصر الحديث، أخذ ينشط في الاتجاهين، لا سيما من الإنجليزية إلى العربية، لكن اللغة الإنجليزية اكتسبت حديثاً بعض المفردات العربية. وهذه الظاهرة قد تكون مستمرة إلى يومنا هذا.

ليس هناك إجماعٌ أكاديمي حول عدد المفردات ذات الأصل العربي في الإنجليزية. في دراستة الشهيرة (1933) حول هذه الظاهرة، قدم الباحث الإنجليزي والت تايلور التقدير الأعلى، وهو حوالي الألف مفردة، غير أنه نفسه أشار إلى أن أغلب هذه المفردات قد خرجت من التداول، وأن عدد المفردات التي لا تزال شائعة إلى حد ما يناهز 260 مفردة لا غير. بعد ذلك بأربيعن سنة تماماً، أحصت ساهرة عبدالحميد السيد عدد المفردات العربية التي لا تزال على قيد التداول في الإنجليزية فوجدتها 515 مفردة. من المفيد في هذا السياق أن نذكر الدراسة التي وضعها تشارلز أوغاستوس فنل عام 1892، والتي أحصت في الإنجليزية 225 مفردة ذات أصل عربي، ذلك لأنها لم تكتفِ بإحصاء المفردات العربية بل قامت أيضاً بمقارنة باقي اللغات على الإنجليزية. وقد أتت العربية حسب هذه الدراسة في المرتبة السابعة (مسبوقةً من قِبل اللاتينية فالفرنسية والإيطالية والإسپانية واليونانية والهندية). بعد ذلك بحوالي قرن، أي عام 1987، قام دايڤد بارنهارت بمقارنة مماثلة، وأتت النتيجة شبيهة، حيث حلّت العربية في المرتبة السادسة (بعد الفرنسية فاليابانية والإسپانية والإيطالية واللاتينية) (المرجع نفسه).

فضلاً عن ذلك، فقد شغفت العربية العقول الإنجليزية في العلم والأدب، وهناك العديد من الأمثلة التاريخية على ذلك. فقد سافر الباحث الإنجليزي آدلر أوف باث في أوائل القرن الثاني عشر إلى جنوب مضيق المانش لكي يدرس العربية، وقام بترجمة لوائح الخوارزمي الفلكية إلى اللاتينية، إلا أنه لم يكن وحيداً في نشاطه هذا، بل كان عدد لا يستهان به من الأكاديميين الإنجليز يقومون باستطلاعات نحو القارة الأوروپية سعياً وراء مخطوطات عربية يقومون بترجمتها إلى اللاتينية، وكانت الدراسات العربية -أو الـ Arabum studia مثلما كانت تُعرف باللاتينية- حقلاً أكاديمياً هاماً. حتى أن جامعة أوكسفورد استحدثت منصبها الأول للپروفيسور اللاودي للغة العربية عام 1636، وقد شغله آنذاك إدوارد پوكوك الذي كان قد ألف كتاباً اسمه «نبذة عن تاريخ العرب» (وِلسن 2001).

في الأدب، يمكن الحديث عن دجفري تشوسر في القرن الرابع عشر باعتباره أول كتاب إنكلترا الكبار الذين بدؤوا باستعارة المفردات العربية واستخدامها في مؤلفاتهم، ذلك أنه كان شديد الاهتمام بالعلوم والفلسفة القرْوَسطية التي كانت تعتمد بشكلٍ كبير على العربية. في الواقع فإن الإنكليزية تدين لـ تشوسر بكلمة Arabic نفسها، غير أنها تدين له بما مجموعه 24 كلمة ذات أصلٍ عربي استعارها عبر الفرنسية إجمالاً، نذكر منها almanac (التقويم) التي تأتي من كلمة «المناخ» وnadir (الحضيض) التي تأتي من كلمة «النظير»، وalkali (القِلي)، sating (الساتان) التي تأتي من كلمة «زيتوني» (نسبةً إلى بلدة تسنكيانغ في الصين). استمر تداول الكلمات العربية في الأدب الإنجليزي خلال عصر التنوير، وإن تم استخدامه لا لخلق كلمات جديدة بل لإشاعة جو إكزوتيكي في عدد من المؤلفات المتعلقة بالشرق. كان هذا حال «مؤلفات السير وليام دجونز في سبعينات وثمانينات القرن الثامن عشر، ووليام بكفورد في روايته "ڤاتِك" (1784)، ولورد بايرون في عدد من القصائد، وتوماس مور في "لالاّ رُخ" (1817) وبالضرورة في الترجمة الأكاديمية التي قام بها إ.و.لاين لكتاب "تسالي الليالي العربية" (40-1838)» (كاي 1994).

اليوم، توجد المفردات العربية في شتى المجالات في اللغة الإنجليزية، وللعد لا للحصر نذكر بأن المتكلم بالإنجليزية يستخدم كلماتٍ عربية عن قصد أو بغير قصد كما يلي: في العمارة، وفي علوم الحيوان والطير، وفي الملابس والقماش، وفي علوم الكيمياء والألوان والمعادن، وفي ميدان الطعام والشراب، وفي الجغرافيا والسفر وعلم الفلك، وفي الأمور المنزلية والحياة اليومية، وفي الغناء والموسيقى، وفي المسرح، وفي مجال التبرج والتزيّن، وفي عالم النبات، وفي العلوم والرياضيات، وفي الرياضة، وفي التجارة والمال.

وهي حاضرة بشكل خاص في حقل الفلك، إذ إن كتاب «أسماء النجوم: معرفةّ متوارثة ومعنىّ» لرتشارد هنكلي آلن اختتم بقاموس مصغر للمصطلحات العربية نظراً لغزارة أسماء النجوم ذات الأصل العربي المتداولة بشكل طبيعي في الإنجليزية. فضلاً عن ذلك، فقد أحصى ماريو پيي في كتابه «قصة اللغة الإنجليزية» 183 إسماً من أسماء النجوم، منها 125 إسماً -أي %68.3- ذو أصل عربي (كاي 1994).

في الجغرافيا أيضاً للعربية أثرٌ كبيرً على الإنجليزية، وهناك 94 مصطلحاً جغرافياً ذا أصل عربي على وجه التحديد (المرجع نفسه). المثير للاهتمام هو أنه من أصل هذه المصطلحات الـ 94، فأن 25 منها قد وفدت إلى اللغة الإنجليزية خلال القرن التاسع عشر، وأن 16 منها قد وفدت خلال القرن العشرين، مايعني أن العربية -وإن كانت قد توقفت فعلياً عن إمداد الإنجليزية بالمفردات المتعلقة بالفلك- لم تتوقف عن مد الإنجيزية فيما يختص بالمصطلحات الجغرافية.

أخيراً، لا بد لنا من الالتفات إلى حقل الرياضيات لأنه حالة خاصة في اللغويات العربية-الإنجليزية: لا يتجاوز عدد المفردات العربية المتعلقة بالرياضيات الـ9 مفردات، إلا أن معظمها لا يزال قيد التداول، كما أنه يحتل مكانة مركزية في حقل الرياضيات نفسه. من المعروف أن العرب هم الذين أدخلوا مفهوم وكلمة «الصفر» إلى الرياضيات الغربية، ومنها الإنجليزية، إلا أنهم أدخلوا أيضاً كلمات algebra (الجبر), وcipher (العمل على الرياضيات) وsineg (الجيب) (كاي 1994)؛ والواقع هو أن كلمة algorithm نفسها تعود لإسم الخوارزمي، وأن هذا الأخير لم يكتفِ بإعطاء إسمه لعنصر مفتاح الرياضيات، بل أعطى أيضاً نظام الأرقام العربي للحضارة الغربية بعد أن كانت تعتمد نظام الترقيم الروماني. وتمت ترجمة كتابه «كتاب الجمع والطرح ووفقا للحساب الهندي» إلى اللاتينية في القرن الثاني عشر، وكانت تلك هي الخطوة الأولى نحو اعتماد نظام الترقيم العربي في المغرب.

وقد أخذت أوروبا

تبلیغات